مجموعة أسئلة تتعلق بالتعامل بين الجنسين من خلال الشبكة

    شاطر
    avatar
    ????
    زائر

    مجموعة أسئلة تتعلق بالتعامل بين الجنسين من خلال الشبكة

    مُساهمة من طرف ???? في السبت مايو 09, 2009 9:24 am

    مجموعة أسئلة تتعلق بالتعامل بين الجنسين من خلال الشبكة طرحت على
    الشيخ عبد الرحمن السحيم -حفظه الله-
    السؤال:
    أود يا شيخنا الفاضل أن تفيدنا مما حباك الله من علم ومعرفه عن بعض الأحكام المتعلقة بدخولنا للإنترنت واستخدامنا له وذلك حرصاً على أن يكون هذا المنتدى خاصة منبر علم ومعرفه في شتى العلوم وتسلية مباحة حتى أكون قد فتحت باباً للخير وأن لا يكون هذا المنتدى باباً من أبواب الشيطان وأنا من فتحته فأتحمل وزري ووزر غيري ..
    - شيخنا الفاضل سلمه الله أسئلتي كالتالي :


    1= هل يجوز ما يحصل بمنتدى التسلية والتعارف خصوصاً أو غيره من الأقسام ما يحصل بين الرجل والمرأة من أعضاء المنتدى من مزاح ونقاشات جانبيه بعيده عن الموضوع المراد طرحه وما يتولد من ذلك من صداقات بريئة بينهم ؟

    2 = هل يجوز التراسل الخاص بين الأعضاء من رجل وامرأة في المنتدى بعيداً عن مواضيع إدارة المنتدى أو الاستفسار عن شيء شرعي أو طبي .. بمعنى أن يكون هناك كلام عابر وسلام وتعارف فقط لا غير ؟

    3 = هل يجوز أن يخاطب الرجل المرأة بالمنتدى بعبارة عزيزتي أو هي تخاطبه بعزيزي أو غيرها من العبارات المتلطفة أو تبادل الضحكات ؟

    4 = هل يجوز أن تتجاوز الفتاة والرجل من أعضاء المنتدى علاقة الكتابة في منتدى واحد إلى صداقات خارج إطار المنتدى .. أي إلى الماسنجر والبريد وأحياناً المحادثات الصوتية .. بدعوى الأخوة والمعزة والصداقة ؟

    5 = هل يكون المرء آثماً إذا سمح لأخواته وزوجته بالمشاركة في المنتدى ؟

    -------------------

    هذه الأسئلة التي تحضرني الآن وأرجو منك إفادتنا مشكوراً بأي نصائح تدعم جانب الخير بالمنتدى وتغلق أي باب من أبواب الشر الذي ممكن أن يحدث من قبل إنشاء هذا المنتدى وجزاكم الله عنا كل خير وبارك الله فيكم .
    الجواب :
    أما بخصوص هذه الأسئلة على وجه الخصوص فإليك الجواب :
    1 – قلت – حفظك الله – : ... وما يتولد من ذلك من صداقات بريئة بينهم !
    فأقول : وأين البراءة في تلك العلاقات ؟!
    إلا أن يكون ذلك في بدايتها ومن طرف واحد مُغرر به ؟!
    وقد سـدّ الله الطرق المفضية والمؤدّية إلى الوقوع في الحرام .
    فحرّم نظر الرجال إلى النساء .
    وأمَر بغضّ البصر .
    وحرّم الخلوة .
    ومنع الاختلاط بين الجنسين .
    وحرّم على النساء النظر إلى الرجال نظر شهوة وريبة .
    ومنع المصافحة بين الجنسين إلا في المحارم .
    ومنع من الخضوع بالقول .
    كل هذه يصح أن نُسمّيها : احتياطات أمنية لمنع وقوع الفاحشة .
    فلا يصحّ أن تُرتكب هذه الأشياء تحت شعار " حُسن النيّة " أو " براءة المقصد " أو تحت أي شعار من هذه الشعارات .
    وقد كان عطاء بن أبي رباح يقول : لو ائتمنت على بيت مال لكنت أمينا ، ولا آمن نفسي على أمة شوهاء .
    وعلّـق عليه الإمام الذهبي بقوله : صدق رحمه الله . ففي الحديث " ألا لا يخلون رجل بامرأة فإن ثالثهما الشيطان " .
    =======
    2 – أما التراسل الخاص بين الأعضاء ، خاصة بين الرجال والنساء ، فيجوز بقدر الحاجة ، كأن يكون هناك إشكال وسؤال عنه ، أو يكون هناك تنبيه وتوضيح ، أو نصيحة لا يحسن أن تُقال على الملأ .
    وبشرط أن لا تتعدى تلك العلاقات هذا القدر إلى التعارف المُشار إليه ، أو تصل إلى إعطاء أرقام الهواتف ، أو تبادل الصور ، كل ذلك بحجة التعارف للزواج !
    ===========
    3 – أكره التخاطب بمثل هذه العبارات ( عزيزتي – أختي الغالية - ... ) ونحوها من عبارات التلطف التي ربما كسرت قلوب القوارير ، وقد قال عليه الصلاة والسلام : رفقاً بالقوارير . لا تكسر القوارير . قال ذلك لمن يحدو ويُنشد بصوت حسن .
    ويكتفي بالتخاطب بمثل عبارة : أختي الفاضلة / الكريمة / ... ونحو ذلك .
    ومثل هذه العبارات بعض الوجوه التعبيرية التي لا تمتّ للحياء بِصِلـة .
    ============
    4 – لا يجوز للفتاة أو للشاب تجاوز علاقة الكتابة في منتدى واحد إلى صداقات خارج إطار المنتدى ، أو المحادثة عبر الماسنجر ، أو التراسل عبر البريد ؛ سـدّاً للذريعة ، وإغلاقاً لِباب الفتنة .
    ويُستثنى من ذلك التراسل لأجل النصيحة أو السؤال عما أشكل ونحو ذلك .
    ===========
    5 – لا يأثم طالما أنها مشاركات مُنضبطة بالطرق الشرعية .

    وعليك أخي الحبيب الحرص على نشر الخير ، ومُناصحة الأعضاء ، خاصة من يظهر منه التقصير ، أو من تلحظ عليه ارتكاب منكر في المنتدى .
    والتنبيه على الأعضاء – رجالا كانوا أو نساءً – على التقيّد بشروط المنتدى والتذكير بأن من تأتيه رسائل خاصة أو بريدية عبر المنتدى بقصد التعارف بين الجنسين أو يتعرّض لمضايقات ورسائل غرام أن عليه إخبارك لتقوم بما تراه حيال الموقف في حينه .
    والله يحفظك ويرعاك
    ==========
    ونكتفى بهذا النقل من الفتاوى لعل الله أن ينفع بها
    فإن ما قلَّ وكفى خيرٌ مما كثُرَ وألهى
    avatar
    ????
    زائر

    رد: مجموعة أسئلة تتعلق بالتعامل بين الجنسين من خلال الشبكة

    مُساهمة من طرف ???? في السبت مايو 09, 2009 9:30 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أنا أدخل إلى مواقع الدردشة بالإنترنت وأنا أتكلم مع فتاة مسلمة
    من فنزويلا ونحن نتفق على بعض الأعمال اليومية كالصلاةعلى
    النبي صلى الله عليه وسلم وقراءة سورة يس بشكل يومي وأنا أحافظ
    عليها والحمد لله فما حكم الإسلام في هذا أرجوا الرد بسرعة؟
    وجزاكم الله كل الخير
    السلام عليكم ورحمة الله

    الجواب :
    الشيخ محمد صالح المنجد من علماء المملكة العربية السعودية:-
    لا حرج على المرأة المسلمة في الاستفادة من الإنترنت، ودخول " البالتوك "
    ما لم يؤد ذلك إلى محذور شرعي ، كالمحادثة الخاصة مع الرجال ،
    وذلك لما يترتب على هذه المحادثات من تساهل في الحديث يدعو إلى الإعجاب
    والافتتان غالبا ، ولهذا فإن الواجب هو الحزم والابتعاد عن ذلك ،
    ابتغاء مرضاة الله ، وحذرا من عقابه .

    وكم جَرَّت هذه المحادثات على أهلها من شر وبلاء ، حتى أوقعتهم في عشق وهيام
    وقادت بعضهم إلى ما هو أعظم من ذلك ، والشيطان يخيل للطرفين من أوصاف
    الطرف الآخر ما يوقعهما به في التعلق المفسد للقلب المفسد لأمور الدنيا والدين .

    وقد سدت الشريعة كل الأبواب المفضية إلى الفتنة ، ولذلك حرمت الخضوع
    بالقول ومنعت الخلوة بين الرجل والمرأة الأجنبية وأنها من أعظم
    أسباب الفتنة كما هو مشاهد ومعلوم .

    ما حكم المراسلة بين الشبان والشابات علما بأن هذه المراسلة خالية من
    الفسق والعشق والغرام ؟
    الجواب:
    الشيخ ابن جبرين حفظه الله :
    لا يجوز لأي إنسان أن يراسل امرأة أجنبية عنه ؛
    لما في ذلك من فتنة
    وقد يظن المراسل أنه ليست هناك فتنة ، ولكن لا يزال به الشيطان حتى
    يغريه بها ، ويغريها به. وقد أمر صلى الله عليه وسلم من سمع بالدجال
    أن يبتعد عنه ، وأخبر أن الرجل قد يأتيه وهو مؤمن ولكن لا يزال به الدجال
    حتى يفتنه.

    ففي مراسلة الشبان للشابات فتنة عظيمة وخطر
    كبير يجب الابتعاد عنها

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 10:29 am